التخطي إلى المحتوى
السوق المفتوح الرائد في مجال الاعلانات المبوبة
سوق

حقق مستخدمو موقع السوق المفتوح الذي يختص في مجال الإعلانات المبوبة خلال السنوات الماضية في الأردن وفي المنطقة بشكل عام؛ العديد من الأهداف والمزايا والفوائد، حيث استطاع هؤلاء المستخدمين من إحداث ثورة تجارية ضخمة، وتحقيق أرباح كبيرة وبشكل سريع، بالإضافة إلى تمتع هذا الموقع بتوفير سهولة التعامل والوصول إلى الفئات المستهدفة، وضمان فرص البيع وشراء المستعمل من المنتجات والسلع على اختلاف نوع العرض والطلب أو استبدالها بأخرى، على سبيل المثال يمكن للشخص الراغب في شراء سيارات جديدة أو مستعملة الدخول إلى هذه المنصة وتصفح كافة إعلانات السيارات الجديدة والمستعملة.

يساهم هذا الموقع في تسهيل عمليات البيع والشراء بين المستخدمين من خلال نسختيه؛ الموقع الإلكتروني وتطبيق الهواتف الذكية الذي يتوفر على كافة أنظمة التشغيل، كما عمل موقع السوق المفتوح على نشر ثقافة البيع والشراء لكافة المنتجات الجديدة والمستعملة بين الأفراد وبين الأفراد والشركات، وذلك من خلال عملية التسويق الإعلاني لهذه المنتجات على نطاق واسع يشمل كافة المناطق، حيث يقوم المستخدم أولاً بالتسجيل في الموقع عن طريق البريد الإلكتروني الخاص به، ثم نشر ما يرغب به من إعلانات بشكل مجاني أو بتكلفة نسبية، بحيث يكون الإعلان مندرج تحت التبويب والتصنيف الخاص بالمنتج مثل عقارات أو خدمات أو وظائف وغيرها العديد.

يعتبر موقع السوق المفتوح منصة إعلانية مبوبة مجانية تتيح للمستخدمين فرصة الالتقاء ضمن مساحة إلكترونية إعلانية واحدة في أي وقت وأي مكان داخل حدود البلد، والاطلاع على كافة الإعلانات المعروضة والاستفسار عن كافة التفاصيل التي يرغب المستهلك بمعرفتها، وذلك من خلال وسائل التواصل المتوفرة مثل رسائل الدردشة أو أرقام الهاتف أو البريد الإلكتروني، ثم التوصل إلى اتفاق يناسب كلا الطرفين بإتمام عملية البيع على أرض الواقع بعد اتمام عملية المعاينة والتأكد من ملكية البائع للسلعة نفسها أو اختصاصه بتقديم الخدمة التي يعرضها.

انتشار منصات الإعلانات المبوبة في المنطقة

منذ عام 2014 شهدت المنطقة اتساع دائرة اهتمام روّاد الأعمال وأصحاب الشركات بالاستثمار على اختلاف أشكاله والعمل على خدمة الأشخاص بشكل مفيد وتحقيق عائد مالي كبير، مما أدى إلى ظهور منصات الإعلانات المبوبة كواحدة من أبرز المنصات التي يلجأ إليها روّاد الأعمال، حيث أدى ذلك إلى انخفاض إيرادات الصحف الورقية التي تختص في هذا المجال بنسبة تزيد عن 30% مقارنةً بالأعوام الماضية، مما سلّط الضوء على المواقع الإلكترونية التي عملت جاهدةً على تقديم مثل هذا النوع من الخدمات الإعلانية بكافة المستخدمين.

كل هذه العوامل أدت إلى اتساع الدائرة المضيئة على موقع وتطبيق السوق المفتوح، ما أدى إلى انتشار اسم هذا الموقع بين مستخدمي شبكة الإنترنت كافة في جميع أنحاء الوطن العربي ومنطقة الشرق الأوسط، حيث إن لكل بلد نسخة مخصصة لها تساعد المستخدمين على احتواء العروض والطلبات المتداولة في الأسواق المحلية والإطلاع عليها بكل سهولة ويسر.

تساهم منصات الإعلانات المبوبة هذه والمواقع الإلكترونية وتطبيقات الهواتف الإلكترونية الموجهة للهواتف والأجهزة اللوحية الذكية؛ في تسهيل عمليات البيع والشراء، كما اعتبر مستخدمو هذه المنصات أن هذا الأمر شبيه بوجود حلقة وصل بين المستهلك وصاحب السلعة.

موقع السوق المفتوح الموقع رقم واحد

يعبر مستخدمي منصات الإعلانات المبوبة الإلكترونية عن مدى رضاهم تجاه موقع السوق المفتوح الذي يعتبر أحد أهم مواقع الإعلانات هذه، بل أنه يعتبر رقم واحد في المنطقة، حيث يستطيع المستخدم بيع وشراء ما هو جديد ومستعمل من الكترونيات وسيارات وغيرها العديد، بالإضافة إلى إعلانات الوظائف المتاحة وإعلانات الأشخاص الباحثين عن عمل، كما أن هذا الموقع متاح لكافة الأفراد والشركات، ويتمتع بسهولة استخدامه وسرعة الوصول إلى النتائج المطلوبة من خلاله.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *