التخطي إلى المحتوى
الصحافة …أمرأة

اجمل ما قرأت على لسان توفيق الحكيم :

أنا اعتقد دائما أن المرأة اصلح من الرجل فى الفرع الاهم من مهنة الصحافة ..وهو استيقاء الاخبار ..فالصحفى فيما اعلم نوعان: “محرر” و”مخبر” والمرأة فى رأيى خلقت بطبعها ” مخبرة” من الطراز الاول .

المرأة مخبرة صحفية بالفطرة سواء التحقت بجريدة أوالتحقت ببيتها

لقد كان “ادم” فى الجنة هادئا وادعا ساكنا لا يفكر فى شىء ولا يصل الى عالمه امر ..فمن الذى جاء بالخبر الاول فى تاريخ الاخبار ؟ وأعنى به اقتراح ابليس أكل الفاكهة المحرمة ، اليست هى حواء التى نقلت الى ادم هذا الخبر المهم؟

انى اعتقد ان هذه الحادثة هى اول عمل صحفى منذ بدء الخليقة .

وبهذا تكون “حواء” هى أول صحفية مخبرة ظهرت فى الكون قبل ان تخطر فكرة الصحافة على بال مخلوق ..ان الصحافة فى دم المرأة ،وهى عندما لا تجد خبرا تنقله او شخصا تستجوبه تعمد الى زوجها فتفضى اليه بكل ما سمعت فى يومها وما رأت فى نهارها .

أما اذا كان الزوج هو القادم عليها من الخارج , فأنها تستقبله بالسؤال تلو السؤال :أين كنت؟ ومع من كنت ؟ وفيم كنتم تتحدثون؟ والويل له اذا تهرب من الاجابة متذرعا بالتعب أو راجيا تأجيل الحديث , أو مؤكدا انه لم يقابل احد ذا اهمية ،ولم يصادف شىء ذا بال ..فأنها عندئذ تعامله كما لو كان وزيرا خطيرا يخفى عنها عمدا اسرار أزمة دولية !فهى تضيق عليه الخناق وتحاوره وتداوره بكل حذق وبراعة حتى يضطر المسكين الى ان يلفق لها خبرا لم يقع ..ولكنها بسليقتها تدرك أن ما قال ليس له نصيب من الصحة ،فتبتسم وتسكت متظاهرة بالاصغاء الى ان يتورط فى سلسلة من الاكاذيب والمتناقضات ، فتمسك به متلبسا بالاكذوبة فيعترف .

وهنا تقول له : لن اصدقك بعد اليوم ..كل اخبارك كاذبة !

نعم الصحافة الاخبارية ميراث المرأة عن جدتها حواء ..فلتهبط ميدانها اذا شاءت ..ولتنقل من الاخبار ما ارادت ولتستق من المصادر ما وجدت ولن يعوزها اليوم ايضا فى الدنيا “ابليس” فأن محيط المجتمع من قومى وعالمى يعج بألأبالسة والشياطين بأحاديثها ومغرياتها ومقترحاتها .

ولعل ملايين السنين قد علمت المرأة الان الحكمة ..فلن تنقل الخبر الذى يخرج ادمها الجديد من “الجنة” ..

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *