شيرين رضا وإهانة المؤذنينشيرين رضا وإهانتها للمأزذنين

لم تكنتلك المرة الأولى  التى تسخر فيها “شيرين رضا” من بعض الأمور فى الدين الإسلامى، إذ أن آرائها أثارت بعض الردود الساخطة من المتابعين ووصفها البعض بالعداء للدين الأسلامي.

يذكر أنه فى يوم الجمعة الماضية قامت الفنانة “شيرين رضا“، فى برنامج “أنا وأنا” والذى يذاع على قناة “On Ent”بشن هجوم على بعض المؤذنين في المساجد، وقامت بصوفأصواتهم ب”الجعير”، مضيفةً أنها “ترى طريقتهم فى الآذان مرعبة للأطفال وللسائحين”وطالبت شيرين وزارة الاوقاف بالعمل على توحيد الآذان فى المساجد خوفاً منها على الأطفال والسائحون من الفزع كما جاء على لسانها.

شيرين رضا” التى بدأت العمل التلفزيوني كموديل للإعلانات هي ابنة الفنان ومصمم الاستعراضات الشهير” محمود رضا”كانت “شيرين” قد تزوجت من الفنان والمطرب “عمرودياب” ولها ابنة وحيدة وهي نور، وبعد طلاقهما، تزوجت من “سلطان كمال أدهم”الذى لم يستمر زواجهما كثيرا.

لم تكن بداية عام 2007 بسعيدة على “شيرين رضا” بسبب قضية نُسبت إليها حيث تورطت فى وقت لاحق بشجار مع رجل أمن في أحد الفنادق وشغلت القضية الصحف المصرية فى ذلك الوقت، وفي عام 2013 شاركت في مسلسل” بدون ذكر أسماء ” الذى تم عرضه في شهر رمضان من نفس العام، ثم شاركت شيرين في مسلسل المرافعة في عام 2014 والذى عرض في رمضانوالذى قامت فيهبدور “جليلة”.

وفى سياق متصل أدان أستاذ العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر، الدكتور “حمزة المسير”ما قامت به الفنانة “شيرين ” من هجومها على أصوات المؤذنين، بعد أن وصفته بـ”الجعير”.

وفي مقابلة له فى برنامج “عم يتساءلون”، الذى يذاع على قناة “LTC”، قال “المسير”لو افترضنا أن القضية حق فالوسيلة باطلة.

وأضاف المسير أن “وصف الفنانة جاء غير مؤدب في التعامل مع هذه القضية”، موضحاً أن “الآذان نوعان، آذان للنفس، وآذان للغير، فالثانى هو الذى يُحتاج فيه إلى حسن الصوت وحسن الأداء لجذب الغير إلى العبادة.

كما أوضح المسير أنه “ليس من حق أحد التجاوز في الحديث بحجة وجود خطأ نريد تصحيحه”، وشدد المسير على ضرورة تدريب المؤذنين لتحسين أدائهم بصورة أفضل.

 

قصف جبهه:-

فى الوقت نفسه قامت الإعلامية المصرية “أيات عرابي”، بشن هجوم حاد على “شيرين رضا” عبر صفحتها الرسمية على “الفيس بوك”، وذلك بعد تصريحات شيرين الأخيرة والمهينة لصوت الأذان.

يذكر أن “آيات عرابى” قد وصفت “شيرين” ببنت الرقاص قائلة “بنت الرقاص شيرين رضا قد ضُبطت في عام  2007 في فندق “سميراميس”، وهي بقميص النوم في غرفة رجل أعمال عربي وتم القبض عليها لمدة 5 ساعات، معقبة “أي سياح يضايقهم الأذان يا بنت الرقاص.

على النقيض، رفضت النائبة آمنة نُصير التعليق على تصريحات الفنانة شيرين رضا بعد وصفها أصوات المؤذنين بالجعير، قائلة إن الحديث عن قضية توحيد الأذان ليس هو القضية الرئيسية، ولكن يجب عدم المبالغة في استخدام مكبرات الصوت بشكل مرتفع جدا.

هذا وقد جائت ردود الأفعال للمواطنين على مواقع التواصل الإجتماعى بشكل غاضب مما صرحت به الفنانة “شيرين” فى حين أن قلة ممن عبروا بآرائهم حول هذا الأمر، أن”شيرين” لم تكن تقصد الآذان بشكل عام،إلا أنها قصدت من تصريحتها صوت بعض المؤذنين ذوى الأصوات الغير جميلة.

التعليقات

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *