ستة أسهم معرضة للمخاطر العالية بسبب الحرب التجارية

وضعت قرارات الرئيس الأمريكى “دونالد ترامب” بفرض تعريفات جمركية غير محددة على الواردات الصينية العلاقات التجارية بين البلدين على المحك.

وقد أثرت الحرب التجارية على العديد من الأسواق المالية وقلبت الأمور رأسًا على عقب، كما زادت مخاوف المستثمرين من تأزم الوضع التجارى بين كبرى دول العالم اقتصاديًا بما سيؤثر سلبًا على نمو الاقتصاد العالمى.

وتمارس الولايات المتحدة ضغوطًا على الصين بحجة أن عجزها التجارى مع الصين يصل إلى 375 مليار دولار فى عام 2017، وذلك من أجل خفض الفائض التجارى مع الولايات المتحدة بمقدار 100 مليار دولار وذلك وفقًا لبيانات مكتب الاحصاء الأمريكى.

وفى المقابل لن تقف الصين مكتوفة الأيدى على قرارات الولايات المتحدة المتعسفة التى تبدأ بإشعال فتيل الحرب التجارية التى لن تقف عند هذا الحد، بل ردت بكين واتخذت تدابير مضادة وبوتيرة مماثلة.

وأثرت النزاعات التجارية بشكل قوى على أسواق تداول الأسهم فعقب تلك الأخبار هبط مؤشر داو جونز الصناعى بنسبة 1% وخسر مؤشر S&P 500 بنسبة 0.57% وانخفض مؤشر ناسداك بنسبة 0.19%، ولكن كانت أسهم ستاندرد آند بورز الصناعية هى الأكثر انخفاضًا.

إن الحرب التجارية المتصاعدة تعتبر أخبار سيئة بشكل خاص لعدد من الشركات الأمريكية التى لديها مبيعات كبيرة فى السوق الصينية، ووفقًا لمجلة بارونز المالية هناك ستة أسهم أكثر عرضة لمخاطر عالية إذا ما توسعت الحرب التجارية هم شركة آرتشر دانيالز ميدلاند “ADM” وشركة ديرى “DE” وشركة نايك “NKE” وشركة آبل “AAPL” وشركة يام براندس “YUM” وشركة ستاربكس كورب “SBUX”.

رد فعل الحرب التجارية على الأسهم

إن فرض التعريفات الجمركية على البضائع الصينية سينتج عنه استيراد الصين كمية أقل من الغذاء من الولايات المتحدة والتحول إلى دول أخرى بدلًا من منها، ويشير “ديفيد ريدل” الذى يرأس شركة الأبحاث المستقلة Riedel فى مذكرة أن شركة آرتشر دانيلز ميدلاند وهى شركة تعمل فى مجال السلع الزراعية فى الولايات المتحدة بالإضافة إلى شركة ديرى لصناعة المعدات الزراعية يمكن أن تكون من بين الشركات الخاسرة من جراء تلك التعريفات الجمركية خاصة وأن الصين هى ثانى أكبر سوق للمزارعين فى الولايات المتحدة، ففى عام 2016 بلغت حجم مشتريات الصين من المنتجات الزراعية الأمريكية أكثر من 21 مليار دولار، وهذا بالطبع سيؤثر على أسهم تلك الشركات التى ستضرر بشكل بالغ.

الصناعات فى خطر

من المتوقع أن تعانى صناعات السيارات الأمريكية وقطاع الصناعة والبيع بالتجزئة من الحرب التجارية وبالتالى ستؤثر على عدد كبير من الأسهم الأمريكية، حيث سترتفع تكاليف المدخلات بسبب التعريفات الجمركية، وفى الغالب من المحتمل أن تتغلب شركات التكنولوجيا الأمريكية على هذه العاصفة باستثناء شركة آبل التى تعتبر مثال بارز على الشركات التى ستتعرض لضربة قوية من جراء الحرب التجارية.

وظائف الولايات المتحدة فى خطر

تشير بيانات وزارة التجارة الأمريكية إلى أن حوالى 910 ألف وظيفة فى الولايات المتحدة مدعومة بالصادرات إلى الصين ونحو 600 ألف وظيفة فى السلع و310 ألف وظيفة فى الخدمات، وعلى هذا النحو أرسلت نحو 45 جمعية تجارية تضم عدد من الشركات الأمريكية الكبرى رسالة إلى الرئيس ترامب تحذر فيها من أن التعريفات الجمركية على الواردات الصينية ستزيد من أسعار المستهلك وستسبب فى فقدان الوظائف وستضر بأسعار الأسهم ضررًا بالغًا.

التعليقات

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *