التخطي إلى المحتوى
تشيلسي يؤجل فرحة ليفربول ويضعه فى مازق
تشيلسي يؤجل فرحة ليفربول ويضعه فى مازق

حقق تشلسي فوزاً مهماً على مضيفه المتصدر ليفربول بهدفين مقابل لا شيء في المواجهة التي جمعتهم على ملعب أنفيلد رود في الجولة السادسة والثلاثين من الدوري الإنجليزي الممتاز.

سجل هدفي تشلسي ديمبا با (45 +2) والبرازيلي ويليان (90 +3) ليضع بذلك حلم ليفربول بحسم اللقب لصالحه على المحك.

بدأت المباراة مثلما هو متوقع، تمركز دفاعي جيد من تشلسي مع الاعتماد على الهجمات المرتدة السريعة واستحواذ على الكرة من ليفربول لكن دون القدرة على الاختراق وتسجيل الأهداف.

بقيت النتيجة على حالها بينما حاول ليفربول استدراج ضيفه لمناطقه من أجل خلق الفراغات وشن الهجمات السريعة التي لم تثمر عن شيء.

استطاع تشلسي خطف هدف التقدم عبر نجمه البديل ديمبا با الذي استغل خطأ فادح من القائد ستيفن جيرارد في ترويض الكرة ليحصل عليها ويسجل الهدف بعدما واجه مينيوليه في الوقت بدل الضائع من الشوط الأول.

مارس ليفربول حصار كبير على الضيف في الشوط الثاني من أجل احراز هدف التعادل لكن عودة تشلسي بعشرة لاعبين إلى الخلف جعلت المهمة صعبة وشبه مستحيلة.

بدأ ليفربول في تهديد مرمى خصمه عبر التسديدات بعيدة المدى حيث أطلق ألن قذيفة من خارج منطقة الجزاء أنقذها حارس المرمى ببراعة وحصل ذات الأمر مع ستيفن جيرارد.

واصل رجال رودجرز محاصرتهم لتشلسي حول منطقة جزائه وصنع اللاعبون بعض الفرص الخطيرة، فسدد جيرارد الكرة برأسه لكنها وقعت في أحضان حارس المرمى، بينما فشل سواريز في الوصول إلى الكرة أثناء مواجهته المرمى.

مرت الدقائق دون أن تشهد أي جديد، هجوم متواصل لليفربول ودفاع مستميت من تشلسي بينما كاد سواريز أن يحرز هدف التعادل في الوقت بدل الضائع لكن تسديدته من داخل منطقة الجزاء تصدى لها الحارس ببراعة.

 رد تشلسي على سيطرة ليفربول بهجمة مرتدة قادها ويليان وتوريس وسجلها البرازيلي في المرمى محرزاً الهدف الثاني بالدقيقة الأخيرة من الوقت بدل الضائع.

استطاع تشلسي بعد الفوز الحفاظ على حظوظه بنيل اللقب رافعاً رصيده إلى 78 نقطة بفارق نقطتين عن ليفربول الذي استمر في تصدر الدوري رغم الهزيمة وفي جعبته 80 نقطة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *