بالصور أوباما الفاشل يسخر من الجميع حتى نفسه

الرئيس الأمريكي يسخر من “صدر بوتن العاري” ومن نفسه ومعارضيه في حفل مراسلي البيت الأبيض

أوباما.. كان شعار حملتي “نعم نستطيع” بينما في عام 2013كان الشعار “هو إلغاء كل شيء”

أمام عدة أزمات داخلية وفضائح تجسس العالمية وإخفاقات متتالية على صعيد السياسة الخارجية ألقت بظلالها على الإدارة الأمريكية بقيادة الرئيس باراك أوباما، لم يجدالأخير سبيلا للتغطية على حرجه البالغ سوى “السخرية من من فشله”،خلال حفل العشاء السنوي لمراسلي البيت الأبيض.

جرت العادة على استغلال الرئيس هذا الحدث الخيري للسخرية من معارضيه ومن نفسه، وهو ما حدث بالفعل حيث أطلق الرئيس الأمريكي، النكات عن سياسته للتأمين الصحي ومعارضيه السياسيين والرئيس الروسي، فلاديمير بوتين.

وقال في واحدة من النكات إن سياسة التأمين الصحي بها مشاكل تكنولوجية خطيرة، في إشارة للمشاكل التقنية بالموقع الإلكتروني، وأضاف: “في عام 2008، كان شعار حملتي “نعم نستطيع”، بينما في عام 2013، كان الشعار هو إلغاء كل شيء”.

وسخر أوباما من اهتمام المعلقين الإعلاميين بصور الرئيس بوتين بصدره العاري، قائلا: “مايك هاكابي (الجمهوري) والنائب هانيتي كيب (المعلق الإعلامي المحافظ) يتحدثون كثيرا عن صدر بوتين العاري. وهو أمر مريب”.

وهو ما يعكس الفشل في التعامل مع أزمة أوكرانياوالعديد من الأزمات التي تجتاح الشرق الأوسط فشل السياسة الإدارة.

وحضر حفل العشاء العشرات من المشاهير والصحفيين والسياسيين، لكن إطلاق الموقع الإلكتروني لمبادرة التأمين الصحي، المبادرة الأكبر لفترة رئاسة أوباما الثانية، استحوذ على الكثير من السخرية، إذ أشار الرئيس عدة مرات إلى الأعطال التقنية بالموقع.

وتظاهر أوباما أن شاشة العرض لا تعمل وسأل الحضور “هل يستطيع أحد إصلاحها؟”. فوقفت وزير الصحة، كاثلين سيبيليوس، التي استقالت بسبب الأعطال الفنية، وقالت “أنا أستطيع.. أرى هذه الأعطال دائما”.

واستغل الرئيس الأمريكي ولع المعلقين المحافظين والمعارضين السياسيين بالرئيس الروسي، بوتين، للسخرية منهم.

وقال في واحد من تعليقاته “العام الماضي، قال بات بوشانان (المعلق الإعلامي المحافظ) إن بوتين مرشح بقوة لجائزة نوبل للسلام. وإحقاقا للحق، أصبحت الجائزة تُمنح لأي شخص. لذا، فهو ممكن”.

وحصل أوباما على الجائزة عام 2009، إذ رُشح لها بعد أقل من أسبوعين من توليه منصبه، وجرت العادة على استغلال الرئيس هذا الحدث الخيري للسخرية من معارضيه ومن نفسه.

التعليقات

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *