التخطي إلى المحتوى
رانيا يوسف تعتذر عن أزمة فستانها وتؤكد إلتزامها بالقيم المصرية

بعد الانتقادات العديدة على فستانها الفاضح ، اعتذرت الفنانة رانيا يوسف لكل أسرة مصرية، وذلك خلال حفل ختام مهرجان القاهرة السينمائى الدولى، فى دورته الـ 40، الخميس الماضى.

وذكرت رانيا فى تصريح لها اليوم: “احترامًا لمشاعر كل أسرة مصرية أغضبها الفستان الذى ارتديته فى حفل ختام مهرجان القاهرة السينمائى الدولى، أود ان أؤكد أننى لم أكن أقصد الظهور بشكل يُثير حفيظة وغضب الكثيرين ممن اعتبروا الفستان غير لائق، من الممكن أن يكون خاننى التقدير حيث ارتديت الفستان للمرة الأولى ولم أكن أتوقع أن يُثير كل هذا الغضب”.

وأضافت أن: “أراء مصممى الأزياء، ومتخصصى الموضة، غالبًا ما تؤثر على قرارات اختيار الملابس، وقد يكونوا وضعوا فى الاعتبار أننا فى مهرجان دولى، ولم أكن أتوقع كل ما حدث وإن كنت أعلم لما ارتديت الفستان”.

تابعت: “أكرر التأكيد على تمسكى بالقيم والأخلاق التى تربينا عليها فى المجتمع المصرى، والتى كانت وما تزال وستظل محل احترام، فأنا أعتز بكونى فنانة لها رصيد طيب وإيجابى لدى جمهورى، وأتمنى من الجميع تفهم حسن نيتى، وعدم رغبتى فى إغضاب أى أحد وإن شاء الله أكون عند حسن ظن الجميع”.

واختتمت تصريحها قائلة: ” إننى أعتز بانتمائى لنقابة الفنانين ولدورها التنويرى، وحمايتها للقيم ودفاعها عن الفن والفنانين”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *