استقالة رئيس البنك المركزي الأرجنتيني وسط مفاوضات صندوق النقد الدولي
محمد عبد السلام الشامي

وأعلنت استقالة لويس كابوتو المفاجئة في بيان مصرفي قال فيه انه سيغادر لأسباب شخصيه. ولكنه ياتي في الفترة التي تضغط فيها الحكومة للحصول علي صفقة تمويل جديده مع الصندوق.

ولم يكن كابوتو في هذه الوظيفة الا منذ يونيو/حزيران ، سيحل محله وزير السياسات الاقتصادية السابق غيدو ساندليليس.

وقد تاثر اقتصاد الأرجنتين الضعيف بأحد اعلي معدلات التضخم في العالم وبانخفاض حاد في عملتها التي فقدت أكثر من نصف قيمتها مقابل الدولار حتى الآن هذا العام. وقد أجبر ذلك الحكومة علي الاتصال بالصندوق للحصول علي المساعدة.

وقال البنك ان “هذه الاستقالة ترجع إلى أسباب شخصيه ، مع الاقتناع بان الاتفاق الجديد مع صندوق النقد الدولي سيعيد الثقة في الوضع المالي والمالي والنقدي وسعر الصرف”.

وقد طلب الرئيس موريسيو ماكري من صندوق النقد الخاص الإفراج المبكر عن الأموال من $50,000,000,000 اتفاق تم الاتفاق عليه في وقت سابق من هذا العام لتخفيف المخاوف من ان الأرجنتين لن تتمكن من الوفاء بالتزاماتها بالديون في العام القادم.

ومعظم الأرجنتينيين لديهم ذكريات سيئه عن صندوق النقد الدولي ويلومون المؤسسة العالمية للإقراض علي تشجيع السياسات التي أدت إلى اسوا أزمه اقتصاديه في البلاد في 2001-2002.

التعليقات

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *