التخطي إلى المحتوى
سوريا القوى العظمى تتلاقى على الحدود التركية السورية

عقب قرار ترامب المفاجئ بسحب قواته من شمال سوريا و بدء تركيا تحركها العسكري ضد الاكراد يتوجه الاربعاء وفد رفيع المستوى الى أنقرة في محاولة لاقناعها بوقف الهجوم.

سوريا  القوى العظمى تتلاقى على الحدود التركية السورية

و يضم الوفد كل من وزير الخارجية ونائب الرئيس مايك بنس ومستشار الأمن القومي للرئيس روبرت أوبراين.

و كان من المقرر ان يجتمع كل من مستشار الأمن القومي مع وزير الخارجية التركي منذ شهر تقريبا .

ويحاول هذا الوفد احتواء الازمة بين تركيا و سوريا مع تأكيد أردوغان على أنه لن يكون هناك اي تفاوض او  وقف لإطلاق النار.

في الاتجاه الآخر قامت القوات الحكومية السورية بالتقدم نحو الشمال و السيطرة على  الأراضي التي كانت القوات الأميركية تسيطر عليها.

وتتقدم القوات السورية بدعم روسي إيراني الى داخل البلدات على طول المنطقة التي يسيطر عليها الأكراد و دخل صحبة القوات السورية مجموعة من الصحفيين التابعين الى  “رويترز”.

وصرح أردوغان أنه أبلغ  فلاديمير بوتن بأنه قد يحرك قواته الى منبج في حال طرد مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية

وقال: “أبلغت السيد بوتين بهذا أيضا. إذا كنتم تخلون منبج من المنظمات الإرهابية فافعلوا. بإمكانكم أنتم أو النظام تقديم كل الإمدادات. لكن إن كنتم لن تفعلوا ذلك، فإن الناس هناك يطالبون بإنقاذهم”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *