التخطي إلى المحتوى
غضب صيني من تدخل أبل الأمريكية في أزمة هونغ كونغ

بعد التدخل غير مباشر للشركة الامريكية لتكنولوجيا عالية الجودة أبل في الازمة بين كل من الصين و هونغ كونغ أصبحت الشركة من الشركات المستهدفة من الضغط الصيني، وجاء هذا التأزم في العلاقة على خلفية انتقادات من وسائل الإعلام الرسمية الصينية من تطبيق لهاتف ذكي يسمح للمحتجين من تتبع و الإبلاغ عن تحركات الشرطة.

أبل

وذكرت الصحيفة أن التطبيق المسمى هونغ كونغ ماب لايف، الذي تم تصميمه من طرف مورد خارجي و هو موجود على منصة متجر أبل على النات و تساءلت الصحيفة في نفس السياق عما أذا كانت أبل “تقود مجرمي هونغ كونغ”.

لم تكن أبل أول شركة تتعرض الى هذ النوع من الضغط فقد سبقها عدة شركات من بينها طيران كاثي باسيفيك في هونغ كونغ، والرابطة الوطنية لكرة السلة الامريكية NBA  و ذلك بسبب الوقوف بجانب المحتجين.

وفي نفس السياق فقد حذرت زعيمة هونغ كونغ ،كاري لام من أن الجيش الصيني قد يتدخل إذا ما تواصلت الاحتجاجات المطالبة بالإصلاحات في المدينة وإذا ما استمرت التدخلات الأجنبية و لكن في نفس الوقت شددت الحكومة مازالت تبحث كل سبل إنهاء هذه الازمة .

ودعت لام كل الشركات و الداعمين الاجانب الى التحركات الشعبية ان لابد لهم من قبول حقيقة أن أكثر من 4 أشهر من التظاهرات لم تعد “حركة سلمية من أجل الديمقراطية”. و في وقت سابق تم الجوء الى سلطات الطوارئ و ذلك لمنع المتظاهرين من ارتداء الاقنعة

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *