التخطي إلى المحتوى
شاهد ردود الفعل العربية ضد تسريب قناة الإخوان

بعد إطلاق قناة “مكملين”، التابعة لجماعة الإخوان المسلمين، والتي تبث من تركيا، تسجيلات مفبركة زعمت أنها صادرة من مكتب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عندما كان وزيراً للدفاع، قبل أيام من توليه منصب الرئاسة، سارعت قناة “الجزيرة” لتبني التسجيل الصوتي، الذي يهدف للوقيعة بين مصر وأشقائها في دول الخليج، بعد تنامي العلاقات الأخوية القوية بينهم في الآونة الأخيرة، عقب إسقاط الشعب المصري حكم الجماعة في 30 يونيو 2013.

وبناءً عليه، تواصلت ردود الأفعال المصرية والخليجية رداً على هذه التسريبات، التي اعتبرتها الأغلبية مفبركة، وتهدف لنشر التوتر بين دول الخليج والحكومة المصرية، بعد أن لفظت جماعة الإخوان الإرهابية نهائياً من المشهد السياسي.

تحيز واحتضان لبروباغاندا الإخوان
في هذا السياق، اعتبرت صحيفة “اليوم السابع” المصرية بنسختها الإلكترونية أن قيام قناة الجزيرة بإعادة بث هذا التسريب المفبرك، والتعليق عليه، ما هو إلا “مواصلة لهجومها على القيادة السياسية في مصر، مدعية أنها تجرف مؤسسات الدولة إلى الهاوية”.

وأشارت الصحيفة إلى أن ما قامت به الجزيرة “استكمال لمسلسل التقليل من التضحيات التي تبذلها القيادة السياسية في مصر، والمؤسسة العسكرية في حربهما ضد الإرهاب وعمليات التطرف والعنف”.

ولفتت إلى إسراع الجزيرة كعادتها لتبني الادعاءات التي تروج لها القنوات الإخوانية، حيث تلقفت على الفور هذه التسريبات المزعومة، وأفردت لها مساحة من الوقت، وخصصت لها برامج مثل “حديث الثورة”، وجذبت لها ضيوفاً معروفين بتوجهاتهم المتطرفة والمناصرة لجماعة الإخوان الإرهابية، أمثال أحمد حسن الشرقاوي، وأستاذ العلوم السياسية من أمريكا خليل عناني، وأيمن نور من بيروت.

علاقات دولية لا انطباعات شخصية
وعلى صعيد آخر، أكد أستاذ القانون والبرلماني الكويتي السابق، الدكتور عبيد الوسمي، أن التسريب المزعوم غير موثوق المصدر، ولا يعلم أحد أنه صحيح، وفقاً لبوابة “الفجر” الإلكترونية المصرية.

وأضاف “الوسمي”، خلال مداخله هاتفية بقناة “الجزيرة”، أن العلاقات الدولية “لا تبنى على المزاج الشخصي أو الانطباعات الشخصية”، حتى وإن كانت من المجموعة التي تتحدث في هذه التسريبات، بافتراض صحتها.

لكن، واستمراراً للتحريض، علقت مذيعة الجزيرة على حديث الوسمي قائلة: “التسريبات لم تنكرها أية جهة مسؤولة حتى الآن”، فرد أستاذ القانون قائلاً: “ولم تخرج أيضاً أية جهة لتأكيد صحة تلك التسريبات، والمنطق يشكك في صحتها، ولا يمكن أن نبني موقفاً سياسياً على حدث غير صحيح، ولم يصدر من القيادات المصرية”.

وتابع: “علينا قبل أن نتهم الناس بالباطل أن نتحقق من هذا التسريب، وبافتراض أن تلك التسريبات صحيحة، فلا يمكن أن نتعامل مع الحكومة المصرية على مزاج أحد”.

“فرقعات” الإخوان.. ورد خلفان
ومن جهة ثانية، أشادت صحيفة “الوفد” بتعليقات نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، الفريق ضاحي خلفان تميم، الذي كتب على حسابه على تويتر: “إن ما نشره الإخوان عن تسريب لحديث الرئيس عبدالفتاح السيسي لا يعد إثباتاً ولا يرقى إلى قرينة”.

وأضاف خلفان: “آخر فرقعات الإخوان، ذخيرة فاسدة، أشهد للتاريخ أن الإخوان أغبى بني البشر، وما سربوه عن حديث السيسي أدعوه دليل غباء، لا يثبت مطلقاً أية حقيقة، تلفيق ما بعده تلفيق، أما “الإخونجية” فهبلان، وتسريب الإخوان تعرض لتشويش”.

وعلق رئيس تحرير صحيفة “السياسة” الكويتية أحمد الجارالله، على التسجيل قائلاً: “شريط قناة الجزيرة المفبرك عن الرئيس السيسي كلام فاضي، ومن صنعه عنده مخ ذبابة”، بحسب موقع بوابة “فيتو” الإلكترونية.

تحرك لوقف التحريض
ومن جانبه، قال رئيس مجلس الوزراء المصري، المهندس إبراهيم محلب، إنه لا يوجد شخص في مصر يصدق تسريبات الإخوان المفبركة وقنواتهم المحرضة، موضحاً أن محاولات الإخوان لا تأثير لها، لأن معنويات الشعب مرتفعة وثقتهم في الرئيس أكبر، موجهاً رسالة لجماعة الإخوان: “خليهم يصرفوا، والشعب لا يتأثر بتسريباتهم المفبركة وقنواتهم المحرضة”، بحسب صحيفة “الفجر” المصرية بنسختها الإلكترونية.

وأكمل محلب، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية لبنى عسل، ببرنامج “الحياة اليوم”، والمذاع عبر فضائية “الحياة” أن هناك “تحركاً تقوده وزارة الخارجية لوقف بث القنوات المحرضة ضد مصر، والتعامل مع الدول الراعية لها”.

كما أكدت الكاتبة الكويتية فجر السعيد، أن التسجيلات مفبركة، مشددة على أن استقرار مصر من استقرار دول الخليج، قائلة: “باختصار شديد: ارتباطنا بمصر لأن استقرار مصر استقرارنا، وكرهنا للإخوان لأننا نعلم أن هدفهم اسقاط الأنظمة الخليجية بعد مصر”.

مغردون: إخوان إبليس يبغونها داعش
ودشّن عدد من المغردين الخليجيين هاشتاق عبر تويتر، يحمل اسم “السيسي يحترم الخليج” رداً على التسريبات المزعومة.

وأكد المغردون أن مصر وشعبها يحملون كل الخير للدول العربية، كما شددوا على العلاقة الوثيقة التي تربط بين مصر ودول الخليج، قائلين: “يا أهل الخليج، مصر تريد لكم الخير والأمن، والإخوان يريدون لكم داعش، فاحذروا كل الحذر من إخوان إبليس”.

وأضاف آخرون: “مصر ودول الخليج يد واحدة في وجه الإخوان والإرهاب، هذا التسجيل مفبرك والمستفيد الوحيد منه هو الإرهاب والإخوان، لكن كل الدول العربية ستقف لهذه المخططات الإرهابي”.

وقال مغردون: “يا إخوان الإرهاب موتوا بغيظكم، مصر لن تنسى وقوف السعودية الإمارات والكويت وباقي الخليج معها، وبالعند فيكم فإن السيسي حبيب الخليج”، وطالب آخرون بحتمية التخلص من جماعة الإخوان، مؤكدين أن مصر ستظل شوكة في حلق الإرهاب، قائلين: “الإخوان أساس الفتن في العالم العربي، ويجب اقتلاعهم من الجذور، وقطع حناجر الإرهاب للأبد، ستظل مصر شوكة في حلق الإرهاب، وستظل دول الخليج في دعمها للشعب المصري في حربه على الإرهاب، مصر وجيشها وشعبها دائماً سند وظهر الخليج، لن تفلحوا في إفساد علاقة مصر بالخليج”.

وأكد أحد المغردين أن العلاقة بين الشعوب العربية أقوى من تحريض جماعة الإخوان الإرهابية، قائلاً: “العلاقات بين الدول العربية لا تتبدل من تسريب مشكوك في صحته، ولكن بالأفعال على الأرض، وفكر الإخوان قديم ومضروب ولو فهموا يموتوا”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *