التخطي إلى المحتوى
أردوغان يهدد بمواجة اليونان
فرقاطة بحرية

حذر الرئيس التركي رجب طيب اردوغان السبت اليونان من الدخول في محادثات حول المطالبات الاقليمية في شرق المتوسط او مواجهة العواقب . قال في حفل افتتاح مستشفي باسطنبول “اما ان يفهموا لغة السياسية والدبلوماسية أو في الميدان بتجارب مؤلمة. تواجه ايران حاليا اليونان وقبرص علي حقوق التنقيب عن البترول والغاز في شرق البحر المتوسط. نشر كلا الجانبيين قوات بحرية وجوية للتأكيد علي المطالبات المتنافسة في المنطقة.

ان يفهموا ان تركيا لديها القوة السياسية،الاقتصادية والعسكرية لتمزيق الخرائط والوثائق المفروضة.اضاف اردوغان مشيرا الي المناطق التي وسمتها اليونان وقبرص بانها مناطق بحرية اقتصادية .اكد علي ان تركيا مستعدة لكل الاحتمالات والنتائج.

وفي غضون ذلك، وافادت وسائل الاعلام التركية ان الدبابات تحركت باتجاه الحدود اليونانية. وذكرت لصحيفة جمهوريت ان 40 دبابة انتقلت من الحدود السورية الي ادرنة شمال غرب تركيا وتحمل صورة مركبات مدرعة محملة علي شاحنات.

لا يوجد تأكيد رسمي حالي علي ان انتشارات الدبابات. تأتي بيانات الرئيس بعد ان ذكر الناتو ان مسئولوون عسكريون من اليونان وتركيا بدا مناقشات تقنية لتخفيض خطر الصراع المسلح والحوادث. انخرط حليفين الناتو لاسبوعين في مواجهة عنيفة في شرق البحر المتوسط، حيث تنقب تركيا ف يقاع البحر عن احتياطات الطاقة في المنطقة .تقول اليونان ان الجرف القاري خاص بها.تؤكد انقرة ان لديها الحق في التنقيب هناك وتتهم اثينا بمحاولة الاستيلاء علي حصة غير عادل للموارد البحرية.

تضاعفت المعارك الوهمية بين الطياريين اليونانيين والاتراك فوق بحر ايجه وشرق البحر المتوسط. تصامدت فرقاطة تركية ويونانية الشهر الماضي ،مما تسبب في اضرار طفيفة للفرقاطة التركية ولكن بدون اصابات زقال اردوغان ان تركيا عبرت مرارا عن رغبتها في التوصل لاتفاق عادل. قال كلمتنا صادقة، “المشكلة ان هم امامنا تجاهل حقوقنا ويحاول ان يضعوا انفسهم فوقنا.

تواجه تركيا مجموعة من الخصوم في شرق البحر الابيض الكتوسط . فرنسا، ايطاليا، والامارات العربية المتحدة ارسلت قوات للاشتراك في المناورات الحربية مع كل من اليونان وقبرص .في الاسبوع الاخير وقعت مصر اتفاقية التنقيب عن الطاقة مع اثينا في منطقة البحر الابيض المتوسط.

كما هدد الاتحاد الاوربي والذي يضم اليونان وقبرص بعقوبات محتملة ضد انقرة بسبب”الاعمال الغير شرعية”. اعلنت الولايات المتحدة هذا الاسبوع انها حققت حظر توريد الاسلحة ضد قبرص المنقسمة عرقيا. انقسمت الجزيرة في 1974 عندما غزتها تركيا عقب انقلاب قام به مؤيدو الاتحاد مع اليونان. تركيا الدولة الوحيدة التي تعترف باستقلال قبرص التركية وتحتفظ باكثر من 35،000 جندي في شمال قبرص.

الازمة الاخيرة هي الاشد خطورة في العلاقات التركية اليونانية منذ عقود. وصل العالم الي حافة الحرب ثلاثة مرات منذ منتصف 1970 وخاصة مرة علي موارد البحرية .سابقا اعلنت انقرت مناورات عسكرية مع قوات شمال قبرص من الاحد الي 10 سبتمبر .تقام التدريبات الجوية والبرية والبحرية كل عام.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *