التخطي إلى المحتوى
المعارضة البيلاروسية تناشد الامم المتحدة لوقف الانتهاكات في بلادها
سفياتلانا تسيخانوسكايا

ناشدت سفياتلانا تسيخانوسكايا الامم المتحدة الجمعة لوقف انتهاكات حقوق الانسان في دولتها، بعد شهر من نتائج الانتخابات الرئاسية المتنازع عليها الي القبض علي الالاف المتظاهرين السلميين .مطالب الامة بسيطة. قالت تسيخانوسكايا في اجتماع غير رسمي لمجلس الامن عبر الفيديو من ليتوانيا، التي فرت اليها بعد نشر نتائج الانتخابات 9 اغسطس.

الانتهاء الفوري للعنف وتهديد ات النظام ،الافراج الفوري عن كل السجناء السياسيين ،وانتخابات حرة ونزيه. ناشدت تسيخانوسكيا الامم المتحدة لادانة استخدام القوة المفرطة لجهاز الامن البيلاروسي ضد المتظاهرين والدعوة لعقد جلسة خاصة لمجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة،وارسال بعثة مراقبة دولية لبيلاروسيا لتوثيق الوضع علي الارض. وقالت هناك عقبة امام تلبية مطالب الشعب.

العقبة هو السيد لوكاشينكو ،الرجل المتشبت بالسلطة ويرفض الاستماع لشعبه ومسئوليه في الدولة.”قالت لايمكن ولايجوز ولكن تكون الامة رهينة لرجل متمسك بالسلطة.رئيس اليكساندر لوكاشينكو بقبضة قوية علي بيلاروسيا لمدة 26 عام. واعلن الفائز باكثر من 80% من الاصوات زسيفياتلانا تسيخانوسكايا كانت المعارضة البارزة في السباق.حلت محل زوجها نسيرغينالمدون وناشط مؤيد للديموقراطية الذي كان لديه تطلعات رئاسية.

القي القبض عليه في اواخر مايو وفتحت دعوي جنائية ضدهخ، مما حال دون ترشحه. في الاشهر التي سبقت الانتخابات والتصاعد بعد ذلك،اتخذت حكومة لوكاشينكو اجراءات صارمة ضد تظاهرات الشوارع،باستخدام القوة المفرطة ضد المتظاهرين، تم القاء القبض علي الالاف .وافاد العديد منهم انهم تعرضوا للتعذيب اثناء الاحتجاززعطل الوصول الي الانترنت لمدة 3 ايام واغلقت العديد من مواقع الاعلام المؤثرة نومجموعات المجتمع المدني .

لم يتمكن الصحفيون الاجانب من الحصول علي اوراق الاعتماد لتغطية التصويت ورحل البعض. واعتبرت نتائج الانتخابات علي نطاق واسع علي انها مزورة لصالح لوكاشينكو ورفضها الاتحاد الاوربي والولايات المتحدة ،بين الاخريين. سيفرض الاتحاد الاوربي فيما بعد عقوبات علي المسئوليين عن العنف ،القمع، وتزورير الانتخابات . منظمة الامن والتعاون في اوربا والتي بيلاروسيا عضو فيها، عرضت ان توفد وفد رفيع المستوي الي العاصمة، مينسك لتسيير الحوار بين السلطات والمعارضة .

رفض لوكاشينكو ومؤيديه المشاركة.تؤيد روسيا لوكاشينكو ، واتهم مبعوثها في الامم المتحدة الجمعة الدول الغربية السعي” لتغيير النظام” في بيبلاروسيا في الامم المتحدة بمجلس الامن. اساعه استعمال شسلطته بمناقشة الموضوع، قال لا يهدد السلام والامن الدولي. مستقبل بيلاروسيا سيحدده شعبه. قال فالنتين ريباكوف” لن تتسامح السلطات البيلاروسية مع التدخل الدولي. ذكر المقرر الخاص لحقوق الانسان ان انتهاكات حقوق الانسان تحظي باهتمام المجتمع الدولي، خصوصا عندما يكون هناك خطر من العنف المتزايد.

عندما اعلنت الحكومة عن استعدادها لاستخدام الجيش ضد مواطنييه في وقت السلم. ،عندما اتهمت جيرانها بلا اساس بالتدخل والعدوان وعندما استعدت للتضحية بسيادة لالدولة واعتمادها علي مؤسساتها لتبقي في مكانها بكل التكاليف، ان السلام والامن الدولي هما المهددان .ذكرت اناييس مارتن في الاجتماع.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *